|

صالون

جمهور مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات يواكبون المستجدات في المنطقة

(الآراء  المنشورة في صالون لا تُعبر بالضرورة عن رأي المركز )

أصبح واقع الإدارة في المناطق المحررة في الشمال السوري عموماً مثار جدل ومقارنة بين الإدارات المختلفة؛ ففي الوقت الذي تنفرد فيه هيئة تحرير الشام بإدارة المناطق المحررة في إدلب وما تبقّى من أرياف حماة وحلب والساحل من خلال واجهة ما يُسمى حكومة الإنقاذ، وهيمنتها على جميع الملفات، ومن ضمنها الملف العسكري الذي أخضعت فيه جميع الفصائل لإدارتها المركزيّة، تتنازع الفصائل المنضوية تحت اسم (الجيش الوطني السوريّ) السيطرات على بقاع شتّى في مناطق الشمال الحلبي
تابع القراءه

الإدارة في المناطق المحررة السورية .. قراءة في جذور الواقع المشاهد

عقب الحراك الشعبي الذي عرفته تونس والجزائر وما أفضى إليه من مطالبة بتغيير الوضع، والاستجابة لمطالب الحرية والتنمية المنشودة، أدرك الحكام الجدد أن بلوغ هذه الأهداف وإنجاح مسار الانتقال الديمقراطي وبناء دولة القانون يتطلب إعادة هندسة الدستور بوصف ذلك أداة لبث الحيوية في النظام السياسي، والتكيف الإيجابي مع التحديات التي تطرحها متطلبات ناشئة في ميدان السياسة والاقتصاد والواقع الاجتماعي. إلا أن مضامين هذه التعديلات وأهدافها اختلفت من دولة لأخرى، وهو ما أفرز سجالاً واسعاً حول
تابع القراءه

الباحثون