|

صالون

جمهور مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات يواكبون المستجدات في المنطقة

(الآراء  المنشورة في صالون لا تُعبر بالضرورة عن رأي المركز )

ارتبط قيام الدولة منذ القدم بمفاهيم عديدة، أهمها مفهوم السيادة الذي يعتبر أساس التنظيم الدولي، والمحدد لحقوق الدول والتزاماتها، وما يرتبط به من أمن واستقرار، غير أن التغير الذي طرأ على الساحة الدولية منذ بداية القرن الحادي والعشرين، مع بروز الثورة الرقمية وما أحدثته من تطورات كبيرة على مستوى النظم السياسية يعبر عن حركية متسارعة عملت على ترويض السيادة الوطنية وفقا لما يتطلبه العصر الرقمي الجديد، فبعد أن كان المنظور التقليدي يتضمن حق الدولة في فرض منطقها
تابع القراءه

انحسار مفهوم السيادة الوطنية في ظل الفضاء الرقمي الجديد

في عالم يتسم بالتغير السريع، وفي ظل ثورة صناعية رابعة، دخلت البشرية عصراً جديداً من التكنولوجيا الحديثة، رافقتها رغبة في محاكاة الذكاء الإنساني من خلال تكنولوجيا وبرامج حاسوبية متميزة، جمعت بين تسريع الأتمتة، واختصار الوقت في الابتكارات الحديثة، والتقارب في الوجودين الفعلي والرقمي، والتوصيلة في كل مكان، فنتج عنها ما يعرف بالذكاء الاصطناعي. هذا الاهتمام بالذكاء الاصطناعي وما أتاحه من تقدم غير مسبوق للبشرية، تحول من اهتمام أكاديمي إلى اهتمام أمني
تابع القراءه

الباحثون