صالون

جمهور مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات يواكبون المستجدات في المنطقة

(الآراء  المنشورة في صالون لا تُعبر بالضرورة عن رأي المركز )

إن التفكير والتأمل في الحداثة بملفوظاتها ومعانيها، بأضدادها ومتناقضاتها، بإنجازاتها وإخفاقاتها، في مجتمعاتنا، يقتضي أن يكون حذراً لدرجة كبيرة، وغير منساق وراء الظواهر البراقة والباهرة، أو المقولات الرائجة كمقولة “نهاية التاريخ” و”أفول الثقافة” وولوج عصر “الكوكبة” و”الليبرالية السياسية”؛ فلا يتعلق في هذه المسألة بقضية علمية محضة أو أكاديمية يتم الحجاج حولها بالأدلة والبراهين العقلية، أو ما سماه هابرماس بدعاوى الصلاحية، حيث تكون الموضوعية والحقيقة التامة غائبتين حين
تابع القراءه
تعد قارة إفريقيا حسب مختلف الدراسات والإحصائيات مصدراً للتهديد والخطر على العالم ككل، وحتى على الأفارقة، حيث تعمل الدعاية الغربية على إبرازها على أنها بؤرة للجماعات الإرهابية والجريمة المنظمة، ومصدر للأمراض والأوبئة، ولكن في الحقيقة هذه القارة تتوفر على أهمية استراتيجية واقتصادية كبيرة، جعلتها محطاً للأنظار وساحة للصراعات بين القوى الكبرى، حيث استفاد كثير من الدول من الثروات الطبيعية لهذه القارة وكذا أسواقها الكبيرة المفتوحة لتنمية اقتصادها. وبالمقابل سخرت هذه القوى
تابع القراءه

الباحثون