|

صالون

جمهور مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات يواكبون المستجدات في المنطقة

(الآراء  المنشورة في صالون لا تُعبر بالضرورة عن رأي المركز )

بعد مرور أكثر من 13 شهراً على اندلاع الصراع في إقليم تيغراي في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2020، تزايدت المخاوف من انزلاق إثيوبيا إلى حرب أهلية شاملة، ومن ثم احتمال تفكك البلاد؛ خاصة بعد اقتراب قوات المعارضة المسلحة من العاصمة (أديس أبابا)؛ وذلك بعد نسج قوات دفاع تيغراي تحالفاً عسكرياً مع مسلحي جيش تحرير الأورومو (أوناق شاني)، وفي ظل استمرار رفض أطراف النزاع الدخول في عملية تفاوض بدون شروط مسبقة.
تابع القراءه

مسارات الصراع في إثيوبيا.. من عملية “إنفاذ القانون”

إلى حافة الحرب الأهلية

بدأ وعي الإيرانيين بأهمية أفغانستان لأمنهم القومي مبكراً قبل الثورة الإيرانية وبعدها، فقد عارضت إيران الهيمنة السوفييتية في أفغانستان في سبعينيات القرن العشرين، كما كان هناك خشية من تعاظم المد الشيوعي في هذا البلد في ظل الاحتلال السوفييتي.
تابع القراءه

الباحثون